كلمات الاسى وحروف الالم وعظيم الفاجعة ال... [ آخر الردود : ملاك - عدد الردود : 4 - ]       »     لا تنسوا اداب اليوم العاشر من محرم [ آخر الردود : ملاك - عدد الردود : 5 - ]       »     الجزع المقدس [ آخر الردود : ملاك - عدد الردود : 5 - ]       »     هل تعرف لماذا يقيم الشيعة الشعائر الحسين... [ آخر الردود : ملاك - عدد الردود : 4 - ]       »     مسير الإمام الحسين عليه السلام [ آخر الردود : ملاك - عدد الردود : 7 - ]       »     حديث الصور _ متجدد [ آخر الردود : غصن الكوثر - عدد الردود : 3 - ]       »     بركان دلول Dallol Volcano الطبيعة الباه... [ آخر الردود : غصن الكوثر - عدد الردود : 10 - ]       »     اقراء اية الكرسي للحفاظ على منتدانا الغا... [ آخر الردود : ملاك - عدد الردود : 2061 - ]       »     دعـــاء الزهــراء لقضـاء الحـــوائـج [ آخر الردود : غصن الكوثر - عدد الردود : 46 - ]       »     دعاء الاستغاثه بالله [ آخر الردود : غصن الكوثر - عدد الردود : 21 - ]       »    

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
نوره مسير الإمام الحسين عليه السلام
بقلم : غصن الكوثر
النور الحيدري قريبا

إهداءات أنوار الهدى


 
العودة   oO منتديات أنوار الهدى Oo > ..:: الأنوار الإسلامية ::.. > النور الإسلامي العام
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-07-2010, 10:30 AM   رقم المشاركة : 1
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 

Thumbs down ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


عظم الله أجوركم ساداتي وموالي

وائمتي بمصاب تاسع أنوار العترة الطاهرة(ع)

سيدي ومولاي موسى بن جعفر سلام الله عليه

عظم الله لك الأجر ياسيدي ومولاي يا رسول الله (ص)

وعظم الله لك الأجر ياسيدي ومولاي يا أمير المؤمنين (ع)

وعظم الله لك الأجر ياسديتي ومولاتي يا فاطمة الزهراء (ع)

وعظم الله لك الأجر ياسيدي يا أبا صالح (ع) في جدك فلعن الله

امة اسست اساس الظلم والجور عليكم أهل البيت(ع)

ولعن الله امة قاتلتكم وناصبت لكم العداء

والحرب وازالتكم عن المراتب التي رتبكم الله فيها

عظم الله لكم الأجر بمصابه الجلل

السلام عليك ياسيدي ومولاي يوم ولدت طاهرا مطهرا

ويوم ظلمت ويوم استشهدت مسموما مظلوما

فلعن الله اول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد واخر تابع له على ذلك

اللهم العن العصابة التي شايعت وتابعت وبايعت على قتالهم من الأولين

والآخرين الى قيام يوم الدين ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

إنا لله وإنا اليه راجعون

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين


نسألكم الدعاء




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:33 AM   رقم المشاركة : 2
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





سيرة الإمام موسى الكاظم (ع)



الإسم


موسى عليه السلام


اللقب


الكاظم


الكنية


أبو الحسن


اسم الأب


جعفر بن محمد الصادق (ع)


اسم الأم


حميدة


محل الولادة


الأبواء ـ بين مكة والمدينة


تاريخ الولادة


7 صفر 127هـ


أشهر الألقاب


الكاظم


كتابة الخاتم


حسبي الله


العمر الشريف


55 سنة


عدد البنون


18


عدد البنات


19


الشهادة


25 رجب 183هـ


مدة الإمامة


35 سنة


تاريخ الوفاة


الجمعة 25 رجب 183 هـ


قاتله أو سبب القتل


هارون الرشيد بسبب السم الذي سقاه إياه


مكان الدفن


العراق - الكاظمية




نسألكم الدعاء



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر تعديل دمعة شوق يوم 05-07-2010 في 10:36 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:39 AM   رقم المشاركة : 3
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 

افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



إمامة الكاظم (ع)

ترعرع الامام موسى بن جعفر في حضن أبيه أبي عبد الله الصادق (ع) فنهل منه العلوم الالهية وتخلق بالأخلاق الربانية حتى ظهر في صغره على سائر إخوته، وقد ذكرت لنا كتب السيرة أن مناظرة حصلت بينه وبين أبي حنيفة حول الجبر والاختيار بيّن له فيها الامام على صغر سنه بطلان القول بالجبر بالدليل العقلي ما دعا أبا حنيفة الى الاكتفاء بمقابلة الابن عن مقابلة الامام الصادق وخرج حائراً مبهوتاً

عاش الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) مدة إمامته بعد أبيه في فترة صعود الدولة العباسية وانطلاقتها. وهي فترة تتّسم عادة بالقوّة والعنفوان. واستلم شؤون الإمامة في ظروف صعبة وقاسية، نتيجة الممارسات الجائرة للسلطة وعلى رأسها المنصور العباسي، ومما أوقع الشيعة في حال اضطراب إدَِّعاء الإمامة زوراً من قبل أحد أبناء الإمام الصادق (ع) وهو عبد الله الأفطح وصار له أتباع عُرفوا بالفطحية

كما كان هناك الاسماعيلية الذين اعتقدوا بإمامة إسماعيل بن جعفر الصادق (ع) الابن الأكبر للإمام الصادق مع أنه توفي في حياة أبيه. ولكن هذه البلبلة ساعدت في الحفاظ على سلامة الإمام الفعلي وهو الإمام موسى الكاظم (ع)، حيث اشتبه الأمر على الحكام العباسيين فلم يتمكنوا من تحديد إمام الشيعة ليضيقوا عليه أو يقتلوه، وهو ما أعطى الامام الكاظم فرصة أكبر للقيام بدوره الالهي كإمام مسدد للإمامة

منزلة الإمام (ع)

وبما أن الإمام في عقيدة الشيعة هو وعاء الوحي والرسالة، وله علامات وميزات خاصة لا يتمتع بها سواه فقد فرض الامام الكاظم نفسه على الواقع الشيعي وترسخت إمامته في نفوس الشيعة

فجسّد الإمام الكاظم (ع) دور الإمامة بأجمل صورها ومعانيها، فكان أعبد أهل زمانه وأزهدهم في الدنيا وأفقههم وأعلمهم


وكان دائم التوجّه لله سبحانه حتى في أحرج الأوقات التي قضاها في سجون العباسيين حيث كان دعاؤه "اللهم إنك تعلم أني كنت أسألك أن تفرغني لعبادتك وقد فعلت فلك الحمد" كما احتل الإمام (ع) مكانة مرموقة على صعيد معالجة قضايا العقيدة والشريعة في عصره

حيث برز في مواجهة الاتجاهات العقائدية المنحرفة والمذاهب الدينية المتطرفة والأحاديث النبوية المدسوسة من خلال عقد الحلقات والمناظرات الفكرية مما جعل المدينة محطة علمية وفكرية لفقهاء ورواة عصره يقصدها طلاب العلوم من بقاع الأرض البعيدة فكانوا يحضرون مجالسه وفي أكمامهم ألواح من الإبنوس (نوع من الخشب) كما ذكر التاريخ

وقد تخرّج من مدرسة الإمام الكاظم (ع) في المدينة، والتي كانت امتداداً لمدرسة الإمام الباقر (ع) واستمراراً لمدرسة الإمام الصادق (ع) الكثير من العلماء والفقهاء في مختلف العلوم الأسلامية انذاك

الإمام (ع) والسلطة

عاصر الامام الكاظم (ع) من خلفاء العباسيين المنصور والمهدي والهادي وهارون الرشيد، وقد إتسم حكم المنصور العباسي بالشدّة والقتل والتشريد وامتلأت سجونه بالعلويين حيث صادر أموالهم وبالغ في تعذيبهم وتشريدهم وقضى بقسوة بالغة على معظم الحركات المعارضة


وهكذا حتى مات المنصور، وانتقلت السلطة إلى ولده المهدي العباسي الذي خفّف من وطأة الضغط والرقابة على ال البيت (ع) مما سمح للإمام الكاظم (ع) أن يقوم بنشاط علمي واسع في المدينة حتى شاع ذكره في أوساط الأمة

وفي خلافة الهادي العباسي الذي اشتهر بشراسته وتضييقه على أهل البيت (ع). قام الحسين بن علي أحد أحفاد الإمام الحسن (ع) بالثورة على العباسيين فيما عرف فيما بعد بثورة "فخ" وسيطر على المدينة واشتبك مع الجيش العباسي في قرية "فخ" قرب مكة ولكن انتهت المعركة بفاجعة مروّعة، وحملت الرؤوس والأسرى إلى الهادي العباسي الذي راح يتوعد ويهدّد بالإمام الكاظم (ع) فقال بصدده: "والله ما خرج حسين إلاّ عن أمره ولا اتبع إلا محبته لأن صاحب الوصية في أهل البيت، قتلني الله إن أبقيت عليه". ولكن وبحمد الله لم تسنح الفرصة له بذلك إذ مات بعد وقت قصير، فانتقلت السلطة إلى هارون الرشيد الذي فاق أقرانه في ممارسة الضغط والإرهاب على العلويين

إزاء هذا الأمر دعا الامام أصحابه واتباعه الى اجتناب كافة أشكال التعامل مع السلطة العباسية الظالمة التي مارست بحق العلويين ظلماً لم تمارسه الدولة الأموية ودعاهم الى اعتماد السرية التامة في تحركهم واستخدام التقية للتخلص من شر هؤلاء الظلمة

ومع كل هذا الحذر فقد عصف بقلب هارون الرشيد الحقد والخوف من الامام (ع) فأودعه السجن وأقام عليه العيون فيه لرصد أقواله وأفعاله عسى أن يجد عليه مأخذاً يقتله فيه. ولكنهم فشلوا في ذلك فلم يقدروا على ادانته في شيء، بل أثّر فيهم الامام (ع) بحسن أخلاقه وطيب معاملته فاستمالهم إليه، مما حدا بهارون الرشيد الى نقله من ذلك السجن الى سجن السندي بن شاهك بغية التشديد عليه والقسوة في معاملته

ورغم شدة المعاناة التي قاساها الامام (ع) في ذلك السجن فقد بقي ثابتاً صلباً ممتنعاً عن المداهنة رافضاً الانصياع لرغبات الحاكم الظالم

زوجاته وأولاده (ع)

كان غالب زوجاته (ع) من الاماء، لذلك لم يذكر أولاد من غيرهن وكان له منهن أولاد كثيرون أبرزهم علي بن موسى الرضا (ع)

وابراهيم وكان يكنى به والعباس والقاسم واسماعيل وجعفر وهارون والحسن ومن بناته فاطمة المعصومة المدفونة في قم المقدسة

شهادته (ع)

أمضى الامام الكاظم (ع) في سجون هارون الرشيد سبع سنوات، وفي رواية 13 سنة حتى أعيت هارون فيه الحيلة ويئس منه فقرر قتله، وذلك بأن أمر بدس السم له في الرطب فاستشهد سلام الله عليه في الخامس والعشرين من شهر رجب سنة 183ه. ودفن في الكاظمية

زيارة الإمام الكاظم عليه السلام

السَّلامُ عَلَيكَ يا وَليَّ اللهِ وَابنَ وَليِّهِ،السَّلامُ عَلَيكَ يا حُجَّةَ اللهِ وَابنَ حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا صَفيَّ اللهِ وَابنَ صَفيِّهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا أمينَ اللهِ وَابنَ أمينِهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا نورَ اللهِ في ظُلماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا إمامَ الهُدى، السَّلامُ عَلَيكَ يا عَلَمَ الدِّينِ وَالتُّقى، السَّلامُ عَلَيكَ يا خازنَ عِلْمِ النَبيينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا خازِنَ عِلمِ المُرسَلينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا نائِبَ الأوصياءِ السّابِقينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا مَعدِنَ الوَحي المُبينِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا صاحِبَ العِلْمِ اليَقينِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا عَيبَةَ عِلْمِ المُرسَلينَ

السَّلامُ عَلَيْكَ يَا نُورَ اللهِ فِي ظُلُماتِ الأرْضِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يَا وَلِيَّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يَا حُجَّةَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ يَا بَابَ اللهِ

السَّلامُ عَلَيكَ أيُّها الإِمامُ الصّالحُ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّها الإِمامُ الزّاهِدُ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّها الإِمامُ السَيِّدُ الرَّشيدُ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّها المقتولُ الشَّهيدُ، السَّلامُ عَلَيكَ يا ابنَ رَسولِ اللهِ وَابنَ وَصيِّهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا مَولايَ يا موسى بن جَعفرٍ وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ



نسألكم الدعاء



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:42 AM   رقم المشاركة : 4
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

المستوى: 92 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة: 3442 / 3442

نشاط: 10813 / 45079
التجربة: 79%
 

اخر مواضيعي

 

دمعة شوق غير متواجد حالياً

 
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قصيدة بمناسبة استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام


تجري المدامع يا سجين لجل المصارع يا سجين

طوال دهري الحزن يسري يا سجين

يشهد التاريخ عنه ويروي ما عاش بحياته

صابر وزاهد وعالم ذني كلهن من صفاته

بالعلم بحر ألمعرفه وبصبر خاتم مماته

عابد وزاهد يا سجين


والله شاهد يا سجين

دمعاتي تجري والحزن يسري يا سجين

سيدي بيومك تجدد عاشر ألطف ومصابه

وعادت أحزان الزچية وظلــع بسمارة صابه

وهاشم انجمعت تعزي وتنحب بصوت ألصحابه

تلك الرزايا يا سجين


أعظم بلايا يا سجين

أحنيت ظهري والحزن يسري يا سجين

حالته السجان يروي يحچي أهات ومحن

تنقله الزمرة الخبيثة من سجن عاش بسجن

موسى بن جعفر أمامي والده محيي السنن

ماذا جنيته يا سجين


يوم اعتقلته يا سجين

للاه أمري والحزن يسري يا سجين

ما يهم بالموت موسى ويدري ما عدهم رحم

قارع بصبره وتحده وناده كلا للحكم

يشبه حسين بو كفته من تحده لظم

صوتاً تجلا يا سجين بالحق علا يا سجين

أفديت عمري والحزن يسري يا سجين

أخر أيام بحياته ناده أنصاره ويكه

نلتقي باجر يشيعه على جسر موسى وعده

وشيعته طلعت تتأني يخرج وتنظر أملـه

چثه رموها يا سجين قد سمموها يا سجين

قد ضاق صدري والحزن يسري يا سجين

بقلوب تتجرع الحزن والأسى نتقدم بجليل العزاء

للنبي العظيم وآله الطيبين الطاهرين

لاسيما مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف

والعلماء الأفاضل والأمة الإسلامية ولكم بذكرى استشهاد

الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليهما السلام

فعظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجلل


نسألكم الدعاء



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:47 AM   رقم المشاركة : 5
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

المستوى: 92 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة: 3442 / 3442

نشاط: 10813 / 45079
التجربة: 79%
 

اخر مواضيعي

 

دمعة شوق غير متواجد حالياً

 
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قصة الإمام كاظم الغيظ موسى بن جعفر سلام الله عليه


وُلد الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) يومَ الأحد السابعَ من شهر صفر سنة 128 هجرية في الأبواء 1 بين مكة والمدينة المنوّرة

أبوه الإمامُ جعفرٌ الصادق ؛ السادسُ من أئمة أهل البيت ( عليهم السلام )

أمّه حميدة ؛ جارية من البربر ، كانت امرأة على قدر كبير من الأدب والخلق ؛ قال فيها الإمامُ الصادق حميدة مصفّاة من الأدناس كسبيكة الذهب

قال أبو بصير – وكان من أصحاب الصادق ( عليه السلام ) كنتُ مع أبي عبد الله – ( عليه السلام ) فلما وصلنا الأبواء وضع لنا الإمامُ طعامَ الغداء ، وفي الأثناء جاءه رسول من حميدة وقد جاءها المخاض . فنهض أبو عبد الله فرِحاً وانطلق مع الرسول ثم عاد إلينا مسروراً وقال : وهَب الله لي غلاماً وهو خير من برأ الله

وعندما وصل الإمام المدينة صنع وليمة ، ودعا إليها الفقراء ثلاثة أيام ؛ وقد اخبر الإمام الصادقُ بعض أصحابه بأنّ ابنه هذا هو الإمام من بعده
نشأ الإمام الكاظم في أحضان أبيه ، وأدّبه فأحسن تأديبه

أطلق الناسُ عليه ألقاباً عديدة تدلّ على صفاته الأخلاقية ؛ منها الصابر ، العبد الصالح ، الأمين ، ولكنه اشتهر بلقب ( الكاظم ) ، لأنه كان يكظم غضبه

أمضى الإمام مع والده عشرين سنة ، وعاش بعد والده 34 سنة . . قضى نصفها في السجون المظلمة

كان الإمام الكاظم نحيفَ الجسم . . أسمرَ اللون . . كثُّ اللحية . . عليه سيماءُ الأنبياء

أخلاقه


كان رجلٌ بالمدينة يؤذي الإمام ، فكلَّما رآه شتمه وسبّ سيدنا علياً ( عليه السلام )
فقال بعض أصحاب الإمام دعنا نؤدّبه
فنهاهم الإمام عن التعرض له بسوء
وسأل الإمام عن شغل الرجل ، فقالوا إنّ له مزرعة خارج المدينة فقصده الإمام واخترق المزرعة
فصاح الرجل لا تطأ زرعنا


واستمر الإمام في طريقه حتى وصل إليه ، فسلّم عليه وجلس عنده ، وراح يضاحكه ، ثم قال له كم تضرّرتَ في زرعك ؟
قال الرجل مائة دينار


فقال الإمام فكم ترجو أن يكون محصولك منه ؟
فقال الرجل أنا لا أعلم الغيب !
فقال الإمام موضحاً إنّما قلتُ لك كم ترجو
فقال الرجل مائتا دينار فأعطاه الإمام ثلاثمائة دينار
فأخذها الرجل شاكراً


وفي اليوم التالي ، وعندما ذهب الإمام إلى المسجد ، نهض الرجلُ واستقبله بحفاوة وقال له : الله أعلم حيث يجعل رسالته
وتعجب أصحاب الإمام ، فأخبرهم الإمام بما فعل ، وأوصاهم بمداراة الناس ، ومعاملتهم بالحسنى


كرَمُ الإمام

كان الإمام الكاظم يتفقّد فقراءَ المدينة ، فيخرج في الليل ويوزّع عليهم الطعام والمال ، وكانوا لا يعرفون من أين يأتيهم ذلك

وحُكي أن المنصورَ طلب من الإمام الكاظم ( عليه السلام ) الجلوسَ للتهنئة في عيد النيروز واستلام الهدايا

فقال الإمام : إني قد فتّشتُ الأخبار عن جدّي رسولِ الله ( صلى الله عليه وآله ) فلم أجد لهذا العيد خبراً وأنه سنّة للفرس ، ومحاها الإسلام ، ومعاذَ الله أن نحيي ما محاه الإسلام


ولكن المنصور أصرّ على الإمام أن يفعل ذلك ، فجلس الإمام كارهاً ودخل عليه الأمراء والقادة يهنّئونه ويقدّمون الهدايا والتحف ، وكان خادمُ المنصور يسجّل كلَّ ذلك

فجاء في آخر الناس شيخٌ طاعنٌ في السن ، فقال له : يا بن بنت رسول الله إني رجلٌ فقير ، وليس معي هدية ولكن أتحفك بثلاث أبيات قالها جدّي في جدِّك الحسين (عليه السلام )

عجبتُ لمصقول علاك فرندُهُ يومَ الهياج وقد علاك غبارُ
ولأسهم نفذتك دون حرائر يدعون جدّك والدموعُ غزارُ
ألا تغضغضت السهام وعاقَها عن جسمكَ الإجلالُ والإكبارُ


أبيات رقيقة يتعجّب فيها الشاعر لجرأة السيف على ضرب جسم علاه الغبار ، وعلى سهام تستهدف رجلاً يدافع عن بنات النبي ، وكان الأولى بالسهام أن تتحطّم إجلالاً وإكباراً له

تأثر الإمام وقال للشيخ اجلس بارك الله فيك ، وقال لخادم المنصور انطلق إلى سيّدك وعرّفه بهذا المال وما يصنع به ، فذهب الخادم وعاد وهو يقول


كلها هبة مني له ، يفعل بها ما أراد
فالتفت الإمام إلى الشيخ وقال قد وهبتُها لك

الإمام والعمل

كان الإمامُ الكاظم يحبّ العمل ، وكان له أرض يزرعها ويعمل فيها ، وذات يوم مرّ به أحد أصحابه وكان اسمه علي فرآه منهمكاً في العمل والعرق يتصبّب منه فقال له ( علي )

جعلت فداك أين الرجال ؟ أليس هناك من يقوم بالعمل عنك ؟

فقال و هو يجفّف جبينه يا علي قد عمل باليد من هو خيرٌ مني ومن أبي ، فقال علي من هو ؟ فقال الكاظم ( عليه السلام ) رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأمير المؤمنين ( عليه السلام ) وآبائي كلّهم كانوا قد عملوا بأيديهم ، وهو من عمل النبيين والمرسلين و الأوصياء والصالحين

حكاية وعبرة

كان الإمام الكاظم ( عليه السلام ) يمشي في الأزقّة يوماً فسمع غناءً ماجناً ينبعث من أحد البيوت وفي الأثناء خرجتْ فتاة ، فتوقّف الإمام وسلّم عليها ، ثم سألها قائلاً : صاحب البيت حرٌّ أم عبد ؟
فقالت متعجّبة بل حرّ
فقال الإمام صدقتِ لو كان عبداً لخاف سيّده
عادت الفتاة وسألها صاحب البيت – واسمه بشر – عن سبب تأخّرها ، فقالت مرّ رجلٌ وسألني صاحب البيت حرّ أم عبد فقال بشر وبماذا أجبتيه ؟


قالت الفتاة قلت له حرّ ، فقال لي صدقتِ لو كان عبداً لخاف سيّده
أطرق بشر مفكراً ، وشعر بالكلمات تهزّ أعماقه ، فانطلق خلف الإمام حافياً يعلن توبته وعودته إلى أحضان الدين والإيمان


ومن ذلك اليوم دُعي ببشر الحافي ، واشتهر بين الناس بزهده وعبادته

زهد الإمام

كان الإمامُ مضرِبَ الأمثال في الزهد والعبادة ، وكان يطيل السجود لله معمقاً معاني العبودية للخالق القهّار

وعندما يعبد الإنسانُ ربَّه فإنه يشعر بالحرّية تملأ كيانه ، فلا يخشى شيئاً ولا يهاب شيئاً إلا الله سبحانه ؛ لهذا نرى صمودَ الإمام في وجه الظلم فلم ينحنِ لغير الله رغم ظلام السجون ، بل أنه شكر الله على السجن وعدّ ذلك نعمةً لأنه تفرّغ إلى عبادة الله سبحانه

لقد حيّرت مواقف الإمام أعداءه ، وكان بعض سجّانيه يبكي أمامه ويلتمس منه العفو

لم ينفع معه الجوعُ ، ولا القيود ، ولا ظلمة السجن في النيل من إرادته . وكان هارون يسعى في كل شيء من أجل رؤية الإمام خاضعاً

حتى انه أرسل له ذات يوم جاريةً حسناء علّها تغوي الإمام ، فعادت مبهورة بروح الإمام ، فإذا هي تترك حياة اللهو والمجون ، وتأوي إلى عبادة الله والدعاء والصلاة

في بغداد

تُوفّيَ المنصورُ سنة 158 هجرية وخلفه في الحكم ابنُه المهدي


أراد المهديّ اتّباعَ سياسةٍ جديدة تجاه العلويين والشيعة ، فأطلق سراح السجناء السياسيين وأعاد إليهم أموالهم المصادَرة ، وراح يُنفق من بيت المال بلا حساب

حتى أنه صرف على زواج ابنه ( هارون ) أكثر من 59 مليون درهم ، ووهب الشعراء الذين يهاجمون أهل البيت الجوائزَ الضخمة


نسألكم الدعاء



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:55 AM   رقم المشاركة : 6
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

المستوى: 92 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة: 3442 / 3442

نشاط: 10813 / 45079
التجربة: 79%
 

اخر مواضيعي

 

دمعة شوق غير متواجد حالياً

 
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



قصة الإمام كاظم الغيظ موسى بن جعفر سلام الله عليه


وأراد بعضُ ذوي الأطماع التزلّف إلى السلطة ، فاختلقوا أخباراً كاذبة عن نشاط الإمام ومعارضته ، فأمر المهدي بإشخاص الإمام من المدينة إلى بغداد وزجّه في السجن ، ولكنه سرعان ما أطلق سراحه

يقول المؤرخون أن المهدي رأى ذات ليلة – في منامه – أمير المؤمنين علياً ( عليه السلام ) يقرأ هذه الآية ويقول له يا محمد ، فهل عسيتم ان توليتم ان تفسدوا في الأرض وتقطّعوا أرحامكم

فاستيقظ المهدي مذعوراً ، وأمر بإطلاق سراح الإمام في منتصف الليل

واقعة فخّ


مرّت عشرة أعوام ، وتُوفّي المهدي ، فجاء إلى الحكم ابنُه الهادي ، وكان شابّاً نزِقاً ، معروفاً بالقسوة ، وقد ارتكب الهادي مذبحة مروّعة بأهل البيت تُشبه _ إلى حدّ بعيد – مذبحةَ كربلاء ، وذلك في واقعة فخ ، عندما حاصر الجيش العباسي ثلاثمائة ثائر بقيادة الحسين بن علي من أولاد الإمام الحسن ( عليه السلام ) ، وقد لقي الحسينُ مصرعه في المعركة ، واقتيد الكثيرُ منهم أسرى إلى بغداد ، فأصدر الهادي أمراً بإعدامهم

هارون الرشيد

بعد مذبحة " فخّ " توعد الهادي الإمام الكاظم بالتهديدات ، ولكنه مات قبل أن ينفِّذ تهديداته ، فجاء إلى الحكم بعده هارونُ الرشيد سنة 170 هجرية ، كان الإمام الكاظم قد بلغ من العمر 42 سنة . وفي عهد هارون سيطر البرامكة على مرافق الدولة ، وعاشوا حياة البذخ والترف والتلاعب بأموال المسلمين . واتّبع هارون الرشيد سياسةَ البطش والقتل ، وراح يطارد العلويين في كلّ مكان

المذبحة

استدعى هارونُ الرشيد حميدَ بن قحطبة في منتصف الليل ، وأراد ان يعرف مدى وفائه للسلطة ، فقال له كيف وفاؤك لي ؟

فقال حميد بن قحطبة أفديك بأهلي وأولادي


فكرّر الرشيد سؤاله ، وأجاب ابن قحطبة : أفديك بأهلي وأولادي
وللمرة الثالثة كرر الرشيد السؤال
عندها أدرك قحطبة هدف الرشيد ، فقال أفديك بديني

وهنا قال الرشيد : إذن انطلق مع مسرور 2 ونفّذ ما يأمره بك

قال مسرور لابن قحطبة – بعد أن وصلا إلى السجن : إنّ الخليفة يأمرك بقتل جميع من في السجن ورمي جثثهم في البئركان المسجونون من أولاد علي وفاطمة ، وكان عددهم 60 شخصاً فيهم الصبي الصغير والشيخ الكبير ، وراح حميد بن قحطبة يضرب رقابَهم الواحد تلو الآخر دون رحمة أو شفقة

وقد بلغت قسوة الرشيد من الفظاعة أنّه أمر بفتح الماء على قبر سيّدنا الحسين ( عليه السلام ) ، ومنَع الناسَ من زيارته والتبرك به

موقف للإمام

كانت حكومةُ هارون الرشيد تمثّل الظلمَ والقهر والاستبداد والاعتداء على أرواح الأبرياء وممتلكاتهم ، وكان الناس يعيشون حياة القهر والبؤس والحرمان ، في حين يتمتع هو وأعوانه بحياة تشبه حياة الأساطير

السجون المظلمة تزخر بالمظلومين والأبرياء ، وهو يعيش في قصور خيالية

لهذا كان موقف الإمام ( عليه السلام ) شديداً تجاه الرشيد . وكان ينهى الناس عن التعاون مع حكمه ؛ لأنه ركون إلى الظلم ، وهو حرام


قال الإمام يوماً لصفوان الجمّال وكان من أصحابه

كل ّ شيء فيك حسِن لولا كِراؤك الجِمال إلى هارون
فقال صفوان أنا لا أكريه الجمال ألا إذا أراد الحج !
فقال الإمام تحبّ ان يعود هارون سالماً حتى يعطيك أجرك ؟
فقال صفوان نعم


فقال الإمام من أحبّ الحياة للظالمين كان منهم
قرّر صفوان بيع جماله جميعاً حتى لا يضطرّ إلى تأجيرها للرشيد

وعندما سمع هارون ، أدرك أن صفوان قد باع الجمال استجابة للإمام ( عليه السلام ) ، فقرّر قتله ، ولكنه تراجع فيما بعد ، وظلّ يحقد على الإمام

كان موقف الإمام عدم التعاون مع الظالمين ، ولكنه كان يسمح للبعض أن يشغلوا مناصب حساسة في حكومة الرشيد لكي يخفّفوا من حدّة الظلم والقهر ، ويقدِّموا بعض العون للمظلومين ، كما حصل للوزير علي بن يقطين الذي كان من أتباع الإمام ، ولكنه كان يُخفي ذلك

وكان الرشيد يراقب وزيره بدقّة ، ولكنه فشل في العثور على أي مستمسك يؤيد تشيّعه للإمام الكاظم ( عليه السلام )

حوار مع هارون

كان هارون يعتبر الإمام خطراً يهدّد حكمَه ، وكان يحاول ان يوجِّه له أسئلة محرجة . . لعلّها تُظهر عجزه وعدم قدرته

سأل الرشيدُ الإمامَ ذات يوم ، وقال له

أخبرني لم فُضِّلتم علينا ونحن وأنتم من شجرة واحدة . . نحن بنو العباس وأنتم بنو أبي طالب ، وهما عمّا رسول الله ( صلى الله عليه وآله )

فأجاب الإمام

نحن أقرب إلى رسول الله لأن عبد الله ( والد النبي ) وأبو طالب أخوان من أم واحدة وأب واحد ، والعباس ليس من أم عبد الله
وسأله هارون سؤالاً آخر لِمَ يدعوكم الناسُ بأنّكم أولاد رسول الله وهو جدّكم ، وأبوكم علي ؟
فقال الإمام : يا أمير المؤمنين لو بُعث النبي فخطب ابنتك هل تزوِّجه ؟


فقال هارون نعم ، وأفتخر بذلك على العرب والعجم
فقال الإمام أما نحن فلا يخطب منا رسول الله ولا نزوِّجه ؟
فقال هارون ولماذا ؟


فقال الإمام لأنّه ولدني ولم يلدك

الخيانة

هناك نفوس مريضة لا ينفع معها كل شيء . . كخيانة علي بن إسماعيل لعمه الكاظم ( عليه السلام )

لقد عامل الإمام ابن أخيه بالإحسان ، فكان جوابه الإساءة

قرر علي بن إسماعيل السفر إلى بغداد ، فاستدعاه الإمام وسأله عن الهدف . فقال: عليّ دينٌ وأريد أن أقضيهفقال الإمام

أنا أقضي دينك ، فلا تذهب إلى بغداد

رفض علي بن إسماعيل ذلك ، وأصرّ على السفر
فقال الإمام : إذا ذهبت إلى بغداد ، فلا تشترك في قتلي
نهض علي بن إسماعيل دون جواب ، وناوله الإمام صرّة فيها ثلاثمائة دينار ينفقها على عياله

وأمام هذا الإحسان كان عليُّ بن إسماعيل يضمر في نفسه الخيانة


كان يريد التملّق إلى الرشيد ، وكان يعرف أنّ الطريق إلى ذلك هو اتهام الإمام

دخل علي بن إسماعيل على الرشيد ، وقال بخبث : خليفتان في زمن واحد ! . لقد تركتُ موسى بن جعفر في المدينة يدّعي الخلافة وتجبى إليه الأموال

شعر الرشيد بالغضب ، وأصدر أمره بإلقاء القبض على الإمام وإيداعه السجن في البصرة

لم يحصل علي بن إسماعيل إلاّ على جائزة تافهة قيمتها 200 درهم وخرج من القصر ذليلاً ، ولكنه شعر بآلام شديدة ، وسرعان ما لقي حتفه فخسر الدنيا والآخرة

إلى البصرة

قَدِم الرشيدُ بنفسه إلى المدينة للإشراف على إعتقال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ، وخرج الناس يبكون

كان الرشيد يدرك مدى حبّ الناس للإمام ، فخاف أن يحدث ردّ فعل لاعتقاله ، فأصدر أمره بنقل الإمام إلى البصرة في منتصف الليل

وفي الصباح تحرّكت قافلة باتجاه بغداد . . أشاع الرشيد بأنّها تحمل الإمام الكاظم إلى بغداد

أُلقي الإمام في زنزانة مظلمة في سجن البصرة ، وقد تعجّب حاكم البصرة من اعتقال رجلٍ على هذا المستوى من التقوى والعبادة والزهد ، وبعث إلى الرشيد برسالة يطلب فيها الإفراج عن الإمام

أمر الرشيدُ بإرسال الإمام مخفوراً إلى بغداد . . حيث أودع السجن

وقد بهرتْ أخلاقُ الإمام سجّانيه ، فتنقّل من سجن إلى سجن ، وكان الرشيدُ يسعى للتخلّص من الإمام ، فأودعه في سجن السندي بن شاهك وهو رجل غاية في القسوة والوحشية

وقضى الإمام حياته في السجن بين صلاة ودعاء وصوم ، وهو لا يزداد إلى الله إلاّ شكراً

وقد حاول البعض دفع الإمام إلى التماس العفو من الرشيد ، ولكن الإمام كان يرفض الخضوع ، وبعث برسالة إلى الرشيد يقول فيها : لن ينقضي عني يوم من البلاء حتى ينقضي عنك معه يوم من الرخاء ثم نمضي معاً ! إلى يوم ليس له انقضاء لا يخسر فيه إلاّ المبطلون

كانت حالة الإمام تدعو إلى الأسف ، فأراد بعضهم نصيحة الإمام بأن يتوسّط أهل النفوذ في الخروج من السجن ، ولكن الإمام رفض ذلك أيضاً وقال حدَّثني أبي عن آبائه أنّ الله أوصى إلى داود أنه ما اعتصم عبدٌ من عبادي بأحد من خلقي دوني إلا قطعتُ عنه أسباب السماء وأسخْتُ الأرض من تحته

وبعد أعوام طويلة قضاها الإمام في سجون العباسيين ، لقي مصرعه شهيداً بعد أن دسّ إليه الرشيدُ السمَّ في الطعام وذلك سنة 183 هجرية

وُضع جثمانُ الإمام فوق الجسر غريباً بعيداً عن أهله وأحبّته ، وادعى الرشيد أنّه تُوفيّ وفاة طبيعية ، ولكن طبيباً مرّ – صدفة – من فوق الجسر وفحص جثمان الإمام قال : إنّ الإمام قد سُقي سمّاً قاتلاً أدّى إلى موته .
وأحدثت شهادة الإمام ضجّة في بغداد ، وخلّفت مرارة في قلوب شيعة أهل البيت ( عليهم السلام )

دُفن الإمام في مقابر قريش . . . حيث مرقده الآن في مدينة الكاظمية

أصحاب الإمام

ابن أبي عمير وقد لازم الإمام الكاظم ( عليه السلام ) وبعده علياً الرضا (عليه السلام ) ثم محمداً الجواد ( عليه السلام ) ، أُلقي القبض عليه ، وطلبوا منه الاعتراف على شيعة العراق ، ولكنه رفض ذلك ، فتعرض إلى ألوان من التعذيب ، ومكث في السجن 17 سنة ، وصادروا جميع أمواله .
علي بن يقطين :وكان من أصحاب الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، تعرّض لمطاردة الأمويين ، وعندما حكم العباسيون عاد إلى الكوفة ، وكان له علاقات حسنة معهم

عيّنه الرشيد وزيراً له ، وكان يهبّ لمساعدة المظلومين والمقهورين ؛ لذا حظي بمباركة الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ، وقد عرض على الإمام الاستقالة ولكن الإمام ( عليه السلام ) كان يشجّعه على البقاء والاستمرار في مسؤوليته في حفظ جزء من تراث أهل البيت ( عليهم السلام )

مؤمن الطاق وكان من أصحاب الإمام الصادق ( عليه السلام ) أيضاً ، كان عالماً كبيراً ومتكلماً لبقاً ، وكان له دور في التصدي للحركات الإلحادية والضالّة

هشام بن الحكم وهو من تلامذة الإمام الصادق ( عليه السلام ) . . ترك مؤلفات كثيرة

من كلماته المضيئة

المؤمن مثل كفّتي الميزان كلما زيد في إيمانه زيد في بلائه


ليس حسن الجوار كفّ الأذى و لكن حسن الجوار الصبر على الأذى


ينادي منادٍ يوم القيامة ألا من كان له على الله أجرٌ فليقم . . فلا يقوم إلا من عفا وأصلح فأجره على الله

ليس منا من ترك دنياه لدينه أو ترك دينه لدنياه



نسألكم الدعاء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:57 AM   رقم المشاركة : 7
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 

افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




السلام على المعذب في قعر السجون

حياة الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) تشع بالنور والجمال والخير، وتحمل العطاء السمح، والتوجيه المشرق للأمة

إن حياة الإمام موسى بجميع أبعادها تتميز بالصلابة في الحق، والصمود أمام الأحداث، وبالسلوك النير الذي لم يؤثر فيه أي انحراف أو التواء، وإنما كان متسماً بالتوازن، ومنسجماً مع سيرة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وهديه واتجاهه، والتزامه بحرفية الإسلام

وكان من بين تلك المظاهر الفذة التي تميزت بها شخصيته هو الصبر على الأحداث الجسام، والمحن الشاقة التي لاقاها من طغاة عصره، فقد أمعنوا في اضطهاده، والتنكيل به، وقد أصر طغاة عصره على ظلمه فعمدوا إلى اعتقاله وزجّه في ظلمات السجون، وبقي فيها حفنة من السنين يعاني الآلام والخطوب. ولم يؤثر عنه أنه أبدي أي تذمر أو شكوى أو جزع مما ألم به، وإنما كان على العكس من ذلك يبدي الشكر لله، ويكثر من الحمد له على تفرغه لعبادته، وانقطاعه لطاعته

فكان على ما ألمّ به من ظلم واضطهاد من أعظم الناس طاعة، وأكثرهم عبادة لله تعالى، حتى بهر هارون الرشيد بما رآه من تقوى هذا الإمام وكثرة عبادته فراح يبدي إعجابه قائلاً: (إنه من رهبان بني هاشم)

ولما سجن في بيت السندي بن شاهك، كانت عائلة السندي تطلّ عليه فترى هذه السيرة التي تحاكي سيرة الأنبياء، فاعتنقت شقيقة السندي فكرة الإمامة، وكان من آثار ذلك أن أصبح حفيد السندي من أعلام الشيعة في عصره

إنها سيرة تملك القلوب والمشاعر فهي مترعة بجميع معاني السمو والنبل والزهد في الدنيا والإقبال على الله. لقد كانت سيرة الإمام موسى بن جعفر مناراً نستضيء بها حياتنا

ومن ظواهر شخصيته الكريمة هي السخاء، وإنه كان من أندى الناس كفاً، وأكثرهم عطاءً للمعوزين. لقد قام الإمام موسى (عليه السلام) بعد أبيه الإمام الصادق (عليه السلام) بإدارة شؤون جامعته العلمية التي تعتبر أول مؤسسة ثقافية في الإسلام، وأول معهد تخرجت منه كوكبة من العلماء وقد قامت بدور مهم في تطوير الحياة الفكرية، ونحو الحركة العلمية في ذلك العصر، وامتدت موجاتها إلى سائر العصور وهي تحمل روح الإسلام وهديه، وتبث رسالته الهادفة إلى الوعي المتحرّر واليقظة الفكرية، لقد كان الإمام موسى (عليه السلام) من ألمع أئمة المسلمين في علمه، وسهره على نشر الثقافة الإسلامية وإبراز الواقع الإسلامي وحقيقته

ويضاف إلى نزعاته الفذّة التي لا تُحصى حلمه وكظمه للغيظ، فكان الحلم من خصائصه ومقوماته، وقد أجمع المؤرخون أنه كان يقابل الإساءة بالإحسان، والذنب بالعفو، شأنه في ذلك شأن جدّه الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وقد قابل جميع ما لاقاه من سوء وأذى، ومكروه من الحاقدين عليه، بالصبر والصفح الجميل حتى لقب بالكاظم وكان ذلك من أشهر ألقابه

وما أحوج المسلمين إلى التوجيه المشرق ، والرسالة التي سطرها لنا هذا الإمام في التضحية في سبيل الله والانطلاق نحو العمل المثمر البناء


نسألكم الدعاء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 10:58 AM   رقم المشاركة : 8
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


شعر عن الإمام الكاظم عليه السلام



وما لعيني لا تبكي وقد نظرت

باب الحوائج موسى فخر عدنان

لهفي عليه سجينا طول مدته

مازال ينقل من سجن إلى ثاني

إلك يا موسى بـن جعفـر

لهيـب الـروح يتـوجـر

حزينة الشيعة لمصابـك

وتـذرف دمعـة أحبابك

إلك يا موسى بـن جعفـر

إلك يـا سابـع الأطهار

آنـه وكـل هلـي ننحـب

نعـزي الهـادي والكـرار

يل عمرك سجـن غيهـب

ووين الزهرة والمختـار

ماتـم بالحـزن ننـصـب

وانطـوف بسـواد الليـل

نشيـع نعشـك بتمثـيـل

بكل شبـر وارض نفتـر

إلك يا موسى بـن جعفـر

آنه من الصغـر مـولاي

شفت دمعة أبوي عليـك

وحق موسى بن جعفر هاي

اسمع صوته مـن ينخيـك

ويـاه أصبحت رجـواي

عشقتك بالكلـب أفديك

مـولاي وإلك هالـيـوم

اذرف دمعـه يـا مظلـوم

تشفـع والـدي وتحضـر

إلك يا موسى بـن جعفـر

يسابع نور مـن عدنـان

يا حامـل سـراج الديـن

للحـق والعـدل عنـوان

شخصـك علـة التكويـن

حـار بشانـك السـجـان

يل نورك سطـع صوبيـن

من سجن لسجـن خلـوك

اطــاوع للظـلـم رادوك

وانته لكل عـزم مصـدر

إلك يا موسى بـن جعفـر

يم (جسر الائيمه ) اليـوم

زحـفـت شيعـتـك زوار

يـا مسجـون يامسمـوم

تنعـاك بـدمـع مــدرار

يــدرون التشـيـع دوم

ثـوره اتزلـزل الاشـرار

يم جسـر الائيمـه ارواح

يمـك هـومـت تـرتـاح

والمـاي الصبـح احمـر

الك يا موسى بن جعفـر

ضريحـك مكصـد الوفـاد

وشخصك قبلـة العرفـان

وبيـك أتنورت بـغـداد

ونورك شع على الأكوان

الكل حاجه وطلـب تنـراد

أصبح قبـرك العنـوان

سمـوك بـابـو طلـبـه

تكشف كل محـن صعبـه

ابن حنبل شهد مـن قـر

إلك يا موسى بـن جعفـر

يسـر يمفسـر الآيات

يل جفـك طفـح بالجـود

طورك بالسجـن سجـدات

طويلة أتسبح المعبـود

ونارك تكشـف الأزمات

وسجانـك صبـح نمـرود

نعـاك بحسرتـه التأويـل

وبصوته اتنحـب جبريـل

واسرافـيـل والمحـشـر

إلك يا موسى بـن جعفـر


نسألكم الدعاء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 11:00 AM   رقم المشاركة : 9
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الإمام السابع أبو الحسن موسى بن جعفر الكاظم ( عليه السلام )

ولادته ( عليه السلام )

ولد بالأبواء بين مكة والمدينة يوم الأحد في 7 صفر سنة 128 ه‍

إمامته ( عليه السلام )

كان ( عليه السلام ) نموذج عصره ، وفريد دهره ، جليل القدر ، عظيم المنزلة ، مهيب الطلعة ، كثير التعبد ، يطوي ليله قائما ونهاره صائما ، عظيم الحلم ، شديد التجاوز ، حتى سمي لذلك كاظما ، لاقى من المحن ما تنهد لهولها الجبال فلم تحرك منه طرفا ، بل كان ( عليه السلام ) صابرا محتسبا كحال آبائه وأجداده ( عليهم السلام ) . يعرف بأسماء عديدة منها : العبد الصالح ، والكاظم ، والصابر ، والأمين

وفاته

وقد اتفقت كلمة المؤرخين على أن هارون الرشيد قام باعتقال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) وإيداعه السجن لسنين طويلة مع تأكيده على سجانيه بالتشديد والتضييق عليه

قال ابن كثير

فلما طال سجن الإمام الكاظم ( عليه السلام ) كتب إلى الرشيد : " أما بعد يا أمير المؤمنين إنه لم ينقض عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك يوم من الرخاء ، حتى يفضي بنا ذلك إلى يوم يخسر فيه المبطلون "

ولم يزل ذلك الأمر بالإمام ( عليه السلام ) ، ينقل من سجن إلى سجن حتى انتهى به الأمر

إلى سجن السندي بن شاهك ، وكان فاجرا فاسقا ، لا يتورع عن أي شئ تملقا ومداهنة للسلطان ، فغالى في سجن الإمام ( عليه السلام ) وزاد في تقييده حتى جاء أمر الرشيد بدس السم للكاظم ( عليه السلام ) ، فأسرع السندي إلى إنفاذ هذا الأمر العظيم ، واستشهد الإمام ( عليه السلام ) بعد طول سجن ومعاناة في عام 183 ه‍

ولما كان الرشيد يخشى ردة فعل المسلمين عند انتشار خبر استشهاد الإمام ( عليه السلام ) ، لذا عمد إلى حيلة ماكرة للتنصل من تبعة هذا الأمر الجلل ، فقد ذكر أبو الفرج الأصفهاني وغيره: أن الإمام الكاظم لما توفي مسموما أدخل عليه الفقهاء ووجوه أهل بغداد ، وفيهم الهيثم بن عدي وغيره ليشهدوا على أنه مات حتف أنفه دون فعل من الرشيد وجلاوزته ، ولما شهدوا على ذلك أخرج بجثمانه الطاهر ووضع على الجسر ببغداد ونودي بوفاته

ودفن في بغداد في الجانب الغربي في المقبرة المعروفة بمقابر قريش المشهورة في أيامنا هذه بالكاظمية

فالسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد سجينا مظلوما مسموما ، ويوم يبعث حيا



نسألكم الدعاء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 11:02 AM   رقم المشاركة : 10
..:: من أنا ::..
دمعة شوق
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية دمعة شوق

 اوسمتي:

وسام النشاط وسام النوايا الحسنه عطاء بلا حدود 






معلومات العضو

المستوى: 92 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة: 3442 / 3442

نشاط: 10813 / 45079
التجربة: 79%
 

اخر مواضيعي

 

دمعة شوق غير متواجد حالياً

 
افتراضي رد: ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


ذكرى استشهاد الإمام باب الحوائج موسى الكاظم (ع)


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) في سطور

الإمام موسى بن جعفر المعروف بالكاظم الغيظ سابع أئمة المسلمين بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأحد أعلام الهداية الربّانية في دنيا الاسلام وشمس من شموس المعرفة في دنيا البشرية التي لا زالت تشع نوراً وبهاءً في هذا الوجود

إنه من العترة الطاهرة الذين قرنهم الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) بمحكم التنزيل وجعلهم قدوة لاولي الألباب وسفناً للنجاة وأمناً للعباد وأركاناً للبلاد

إنه من شجرة النبوة الباسقة والدوحة العلوية اليانعة ومحطّ علم الرسول وباب من أبواب الوحي والايمان ومعدن من معادن علم الله

ولد الإمام موسى بن جعفر في نهاية العهد الاُموي سنة ( 128 هـ) وعاصر أيّام انهيار هذا البيت الذي عاث باسم الخلافة النبويّة في أرض الاسلام فساداً

وعاصر أيضاً بدايات نشوء الحكم العبّاسي الذي استولى على مركز القيادة في العالم الإسلامي تحت شعار الدعوة الى الرّضى من آل محمد(صلى الله عليه وآله)

وعاش في ظلّ أبيه الصادق (عليه السلام) عقدين من عمره المبارك وتفيّأ بظلال علوم والده الكريم ومدرسته الربّانية التي استقطبت بأشعتها النافذة العالم الإسلامي بل الإنساني أجمع

فعاصر حكم السفّاح ثم حكم المنصور الذي اغتال أباه في الخامس والعشرين من شوال سنة ( 148 هـ ) وتصدّى لمنصب الإمامة بعد أبيه الصادق(عليه السلام) في ظروف حرجة كان يخشى فيها على حياته

وقد أحكم الإمام الصادق(عليه السلام) التدبير للحفاظ على ولده موسى ليضمن استمرار حركة الرسالة الإلهية في أقسى الظروف السياسية حتى أينعت ثمار هذه الشجرة الباسقة خلال ثلاثة عقود من عمره العامر بالهدى، وتنفّس هواء الحرية بشكل نسبي في أيّام المهدي العبّاسي وما يقرب من عقد في أيام حكم الرشيد

لقد عاش الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) ثلاثة عقود من عمره المبارك والحكم العبّاسي لمّا يستفحل ، ولكنه قد عانى من الضغوط في عقده الأخير ضغوطاً قلّما عاناها أحد من أئمة أهل البيت(عليهم السلام) من الأمويين وممن سبق الرشيد من العباسيين من حيث السجن المستمرّ والاغتيالات المتتالية حتى القتل في سبيل الله على يدي عملاء السلطة الحاكمة باسم الله ورسوله


وقد روي أنّ الرشيد خاطب الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) معتذراً منه في اعتقال سبطه موسى بن جعفر(عليه السلام) زاعماً أنّ وجوده بين ظهراني الاُمة سبب للفرقة

وهكذا تحكم القبضة على رقاب المسلمين بل وأئمة المسلمين


فإنا لله وإنا إليه راجعون

لقد سار الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) على منهاج جدّه رسول الله(صلى الله عليه وآله) وآبائه المعصومين علي أمير المؤمنين والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر ... في الاهتمام بشؤون الرسالة الالهيّة وصيانتها من الضياع والتحريف، والجدّ في صيانة الاُمّة من الانهيار والاضمحلال ومقارعة الظالمين وتأييد الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر للصدّ من تمادي الحكام في الظلم والاستبداد

وقد كانت مدرسته العلمية الزاخرة بالعلماء وطلاّب المعرفة تشكّل تحدّياً اسلاميّاً حضاريّاً وتقف أمام تراث كل الحضارات الوافدة وتربي الفطاحل من العلماء والمجتهدين وتبلور المنهج المعرفي للعلوم الإسلامية والإنسانية معاً

كما كانت نشاطاته التربوية والتنظيمية تكشف عن عنايته الفائقة بالجماعة الصالحة وتخطيطه لمستقبل الاُمّة الإسلامية الزاهر والزاخر بالطليعة الواعية التي حفظت لنا تراث ذلك العصر الذهبي العامر بمعارف أهل البيت(عليهم السلام) وعلوم مدرستهم التي فاقت كل المدارس العلمية في ذلك العصر وأخذت تزهر وتزدهر يوماً بعد يوم حتى عصرنا هذا

لقد اشتهرالإمام موسى بالكاظم الغيظ لشدّة حلمه وبالعابد والتقي وباب الحوائج الى الله، ولم يستسلم لضغوط الحكّام العباسيين ولألوان تعسفهم من أجل تحجيم نشاطه الربّاني الذي كانت تفرضه عليه ظروف المرحلة صيانة للرسالة والدولة الإسلامية من الانهيار وتحقيقاً لهويّة الاُمة ومحافظة على الجماعة الصالحة من التحديات المستمرّة والمتزايدة يوماً بعد يوم

لقد بقي هذاالإمام العظيم ثابتاً مقاوماً على خط الرسالة والعقيدة لاتأخذه في الله لومة لائم حتى قضى نحبه مسموماً شهيداً محتسباً حياته مضحّياً بكل ما يملك في سبيل الله وإعلاءاً لكلمة الله ودين جدّه المصطفى محمد(صلى الله عليه وآله) في الخامس والعشرين من رجب سنة ( 183 ) أو ( 184 هـ )


فسلام عليه يوم ولد ويوم جاهد في سبيل الله ويوم استشهد ويوم يبعث حيّاً

نسألكم الدعاء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 






التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذكرى استشهاد الإمام موسى الكاظم (ع) دمعة شوق النور الإسلامي العام 51 19-07-2009 10:41 AM
ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم عليه السلام والملايين حسين راضي الحسين النور الإسلامي العام 2 19-07-2009 09:48 AM
نغمات ذكرى استشهاد الإمام موسى ابن جعفر باب الحوائج دمعة شوق نور الاتصالات والجوالات والاجهزة الكفية 6 15-07-2009 10:37 AM
صوتيات ذكرى استشهاد الإمام موسى ابن جعفر باب الحوائج دمعة شوق نور الصوتيات والمرئيات الإسلامية 7 15-07-2009 10:18 AM
ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم 25 رجب دمعة شوق النور الإسلامي العام 29 18-08-2008 09:28 AM


الساعة الآن 02:53 PM.
تصميم و برمجة : خدام للأمل المهدي


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. DevelopmenT by DJOMAN
منتديات أنوار الهدى - Anwar Al-Huda Forum Management By Alrwaq.net Internet Services